X
T: +216 7186 0856
E: tunisia@giambronelaw.com
Menu
X

تقدير الأضرار في صورة تعرض شخص لحادث في إيطاليا

تقدير الأضرار في صورة تعرض شخص لحادث في إيطاليا

 

نقوم في هذا المقال بتقديم نظرة عامة موجزة عن كيفية تقدير الأضرار في صورة تعرض شخص لحادث سير في إيطاليا في ظل الإصلاحات التي قام بإدخالها المشرع الإيطالي سنة 2013.

فإن سبق وان تعرضتم لحادث سير في إيطاليا تسبب لكم في بعض الأضرار، فأنتم تحتاجون معرفة بعض المعلومات الهامة في هذا الخصوص.

حسب ما يقتضيه القانون الإيطالي، فإن الشخص الذي نجم عنه الضرر وجب عليه تسويته إلى الحالة التي كان عليها قبل وقوع الحادث، حسب ما جاء به الفصلين 2043 و 2054 من القانون المدني.

لتحديد مقدار الضرر، فانه من المهم معرفة أن القانون المدني الإيطالي يميز بين  الأضرار المادية والأضرار الغير مادية.

الأضرار المادية ينتج عنها ضرورة خسارة مادية عند وقوع خطأ أو وجود إهمال وتقصير من شخص ما. هناك نوعين مختلفين من الأضرار المادية “النفقات المترتبة عن الحادث” و “الخسارة النقدية”. “النفقات المترتبة”  كنتيجة للضرر تتكون من مصاريف الاستشفاء والعلاج الطبي، ولا يحدث التعويض عنها إلا بعد تقديم الإثباتات اللازمة.”الخسارة النقدية” تكون بخسارة الربح أو الدخل الشخصي نتيجة الضرر الواقع. لذلك يتم تعويض جميع المصاريف  الناتجة عن الحادث ، بعد تقييم الخسائر التي جرت بالفعل و التي ستجرى في المستقبل. مع العلم انه حسب ما جاء بالفصلين 2056 و 1226 من القانون المدني فإن الخسارة النقدية يجب أن يتم إثباتها و إلا لا يمكن تعويضها للمتضرر. مع ضرورة إثبات آن الضرر الحاصل مرتبط بالحادث أو جاء نتيجة له.

الأضرار الغير مادية: نعني بها وقوع إهمال أو فعل دون قصد يتسبب في إصابة شخص، وهناك نوعين منها: الأضرار البيولوجية والأضرار المعنوية.

“الأضرار البيولوجية” مرتبطة بالأضرار البدنية، العقلية و الإجتماعية. تعريف الأضرار البيولوجية جاء صلب الفصلين 138 و 139 من قانون التأمين والذي عرف هاته الفئة من الأضرار بأنها “إصابة مؤقتة أو دائمة على المستوى البدني لشخص بغض النظر على مدى قدرته على الإنتاج”. وتنقسم الأضرار البيولوجية إلى عنصرين: العجز المؤقت و العجز الدائم.

 “العجز المؤقت” يتم تقديره باحتساب إجمالي عدد الأيام اللازمة للشفاء كليا من الحادث. وهو يأخذ بالاعتبار قدرة الجسم الطبيعية على استرداد عافيتها.  وإذا كان الشخص المتضرر غير قادر على أداء أي نشاط يعتبر العجز المؤقت إجمالي، أما في الحالات التي يمنع فيها الضرر المتضرر من أداء بعض الأنشطة دون غيرها يعتبر العجز المؤقت محدودا. وفي كلتا الحالتين يقاس العجز المؤقت بعدد الأيام.

 “العجز الدائم” يكون بانخفاض الصحة العقلية والبدنية بحدوث تأثيرات لا يمكن علاجها يمكن تقديرها بنسبة مائوية. حسب الفصل 61 من مجلة الإجراءات المدنية فإن تقدير الضرر الشخصي يكون عن طريق أطباء خبراء، على خلاف ذلك فإن تقدير الأضرار البيولوجية يحدث عبر تطبيق معايير محددة سلفا وضعها القانون، وهي مبلغ مالي يتزايد مع تزايد نسبة العجز وينخفض ويرتفع حسب سن الشخص المصاب.

في الأضرار غير مادية نجد إلى جانب الأضرار البيولوجية “الضرر المعنوي” الذي يتكون من الضرر النفسي، القلق، الحزن، مخلفات الصدمة من الحادث، ويتم تقديره حسب نسبة الأضرار البيولوجية حسب الفصل 139 من المرسوم التشريعي عدد 209 الصادر في 7 سبتمبر 2005 (من قانون التأمين).

في الختام يمكن القول أن هناك طرقا مختلفة لتحديد الأضرار الناتجة عن حادث، والعديد من المعايير في التقدير أهمها ضرورة التمييز بين الأضرار المادية و الغير مادية. فإذا كنتم من بين ضحايا حوادث السير في ايطاليا يرجى الاتصال بمكتب جيمبروني للمحاماة لنقدم لكم المساعدة القانونية اللازمة.

     

الهاتف: 0021671860856 / 0021671861012

tunisia@giambronelaw.com :البريد الإكتروني

Subscribe to our newsletter